-أخبار الشرق الاوسط

مبادرة الأمين العام للأمم المتحدة أنطونيو غوتيريش في تفعيل المادة (99)

،مبادرة الأمين العام للأمم المتحدة أنطونيو غوتيريش في تفعيل المادة (99)

  
،مبادرة الأمين العام للأمم المتحدة أنطونيو غوتيريش في تفعيل المادة (99)
متابعه علاءحمدي 
تشيد  – الخبيرة السياسية التونسية     الدكتورة ليلي الهمامي         واستاذ الاقتصاد والعلوم السياسية بجامعة لندن ، بمبادرة الأمين العام للأمم المتحدة أنطونيو غوتيريش في تفعيل المادة (99) من ميثاق الأمم المتحدة، ودعوته لعقد جلسة لمجلس الأمن، لكي يتحمل مسؤولياته في وقف فوري لإطلاق النار، على خلفية الوضع اللاإنساني المتدهور
في قطاع غزة، والذي حذر فيها من “انهيار كامل ووشيك للنظام العام” في قطاع غزة الذي يتعرض لقصف مستمر من قبل القوة القائمة بالاحتلال (إسرائيل)، وذلك في رسالة غير مسبوقة إلى مجلس الأمن شدد فيها على وجوب إعلان وقف إنساني لإطلاق النار.
واعتبرت استاذ الاقتصاد والعلوم السياسية بجامعة لندن ، هذه المبادرة “خطوة هامة وضرورية “، لتفعيل مبدأ الاتحاد من أجل السلم لمواجهة اخفاق مجلس الأمن نتيجة استخدام حق الفيتو من قبل الولايات المتحدة الأمريكية لصالح القوة القائمة بالاحتلال، كما تشدد على التحذيرات التي نوهت إليها الدكتورة ” ليلي الهمامي ” استاذ الاقتصاد والعلوم السياسية بجامعة لندن مراراً وتكراراً، والتحذيرات الدولية واسعة النطاق من تداعيات الكارثة الإنسانية التي حلت بالمدنيين الفلسطينيين في قطاع غزة، جراء حرب الإبادة الجماعية التي تشنها القوة القائمة بالاحتلال (إسرائيل).
وإذ يدين استاذ الاقتصاد والعلوم السياسية بجامعة لندن بشدة حملات التحريض الممنهجة التي تقوم بها قوة الاحتلال ومسؤوليها داخل أروقة الأمم المتحدة، على الأمين العام للأمم المتحدة، وتعتبرها إرهاباً سياسياً، لثنيه عن أداء دوره، والقيام بمهامه، وفقا لميثاق الأمم المتحدة والقانون الدولي ومبادئ حقوق الإنسان. وتدعو ” الهمامي ” المجتمع الدولي، وقادة العالم، بدعم مبادرة الأمين العام للأمم المتحدة، والالتفاف حولها، ودفع مجلس الأمن إلى الوفاء بالتزاماته وتحمل مسؤولياته بعد هذا الفشل المتواصل والمتكرر منذ الحرب على غزة في السابع من أكتوبر، واتخاذ قرار بوقف فوري وعاجل لإطلاق النار ووقف حرب الإبادة ونزيف الدم المتواصل في قطاع غزة.

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
error: Content is protected !!

أنت تستخدم إضافة Adblock

برجاء دعمنا عن طريق تعطيل إضافة Adblock