أخبار مصر

يقينُ قرينٍ

يقينُ قرينٍ

بقلم القاص ✍️محي الدين محمود حافظ

أىْ نفسي، كم قلت لك ألا تقولي الحق، وكم نهيتُك عن ذكر الحقيقة، وكم قلت لك ألا تقولي نعم أو لا، والزمي الصمتَ ؛ فهذا خير لك من مجادلة الآخرين.

ألا ترينَ أنه عندما يحدثونك كيف يتناثر الفتات من أفواههم المليئة من بقايا ما كسبوه من معاش الآخرين ؟!.

ألا يكفيك – يا نفس – ما ملأ وجهك من الشظايا وهم غير آبهين .. اعتزلي ، وعودي إلى حيث كنت فلا تتعبيني وأنت تعلمين بأنني من هؤلاء اليوم سقيم.

سئمت العيش بين أُناس حياتهم لعنة من السماء دون أن يشعروا ، كفاكَ، ارحلي وجِدي لي ولك مخدعا كحمّام يوناني قديم..! ؛ فهو أسمى وأطهر عيشا من جوار النابحين!.

الآن أطلقت لك الحرية يا نفس إلى قمم الجبال أو تكوني معهم في الأغوار ساحقين.

أيْ نفسي، علمتك الإقناع وما زلت بعنفوانك تتمردين ، أما علمتك أن الخضوع والخنوع لغير الله مذلة ولو بعد حين ، غمرتك بالحب والمودة ، وكسوتك الحكمة كي تلعني كل جبار لئيم وبعد كل هذا تُفضلين الزحام بين كل المهرجين، وتقولين صبرا سيعود أهل القفر ويصحو أهلها من سباتهم اللعين.

هكذا إذن، سيري حيث تذهبين ولا تذكريني ؛ لأنني اليوم منك براء ، فلا تعودين، سأحمل روحي إلى حيث لا أرى شؤما ، ولا أرى الذباب ولا سمع الطنين ولا تسكني قلبي فهو منك الآن سقيم.

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
error: Content is protected !!

أنت تستخدم إضافة Adblock

برجاء دعمنا عن طريق تعطيل إضافة Adblock