دين ودنيا

الدكروري يكتب عن الأيام المعلومات في القرآن

الدكروري يكتب عن الأيام المعلومات في القرآن

الدكروري يكتب عن الأيام المعلومات في القرآن
بقلم / محمـــد الدكـــروري
ذكرت كتب الفقه الإسلامي الكثير عن الأيام العشر الأوائل من ذي الحجة، فقيل أنها الأيام المعلومات التي شرع فيها ذكره، فقال تعالى فى سورة الحج “ويذكروا اسم الله فى أيام معلومات على ما رزقهم من بهيمة الأنعام” وجمهور العلماء على أن الأيام المعلومات التي
يستحب فيها الإكثار من ذكر الله تعالى هي عشر ذي الحجة، منهم ابن عمر وابن عباس رضى الله عنهما وقال صلى الله عليه وسلم “ما من أيام أعظم عند الله ولا أحب إليه العمل فيهن من هذه الأيام العشر، فأكثروا فيهن من التهليل والتكبير والتحميد ” رواه أحمد، فأمر صلى الله عليه وسلم فيها بكثرة التسبيح والتحميد والتكبير، وكان سعيد بن جبير رحمه الله إذا دخلت العشر اجتهد اجتهادا حتى ما يكاد يقدر عليه. 
وكان ابن عمر وأبو هريرة رضي الله عنهما يخرجان إلى السوق في أيام العشر يكبران ويكبر الناس بتكبيرهما، وكان عمر يكبر في قبته بمنى فيسمعه أهل المسجد فيكبرون ويكبر أهل الأسواق حتى ترتج منى تكبيرا، وكان ابن عمر يكبر بمنى تلك الأيام، وخلف الصلوات وعلى فراشه، وفي فسطاطه، ومجلسه، وممشاه تلك الأيام جميعا، وأيضا من الفضل والثواب هو شهادة رسول الله صلى الله عليه وسلم لها بأنها أفضل أيام الدنيا، فعن جابر رضي الله عنه عن النبي صلى الله عليه وسلم قال” أفضل أيام الدنيا أيام العشر” ويعني عشر ذي الحجة، قيل ولا مثلهن في سبيل الله؟ قال ولا مثلهن في سبيل الله إلا رجل عفر وجهه بالتراب” رواه البزار وابن حبان. 
وقال صلى الله عليه وسلم “أفضل أيام الدنيا أيام العشر” ولذلك فإن العمل الصالح فيها أحب إلى الله تعالي منه في بقية العام، وقال ابن كثير وبالجملة فهذه العشر أفضل أيام السنة كما نطق به الحديث، وفضلها كثير على عشر رمضان الأخيرة لأن هذا يشرع فيه ما يشرع في ذلك من صلاة وصيام وصدقة وغيره، ويمتاز هذا باختصاصه بأداء فرض الحج فيه، وسُئل شيخ الإسلام ابن تيمية رحمه الله أيهما أفضل عشر ذى الحجة أم العشر الأواخر من رمضان؟ فأجاب أيام العشر من ذي الحجة أفضل من أيام العشر من رمضان، والليالي العشر الأواخر من رمضان أفضل من ليالي عشر ذي الحجة، وقال ابن القيم رحمه الله وإذا تأمل الفاضل اللبيب هذا الجواب وجده شافيا كافيا. 
فإنه ليس من أيام العمل فيها أحب إلى الله من أيام عشر ذى الحجة وفيها يوم عرفة ويوم النحر ويوم التروية، أما ليالي عشر رمضان فهي ليالي الإحياء التى كان رسول الله صلى الله عليه وسلم يحييها كلها وفيها ليلة خير من ألف شهر، ونخلص من ذلك أن أيام العشر من ذي الحجة أفضل من أيام العشر من رمضان، لاشتمالها على يوم عرفة ويوم النحر ويوم التروية، والليالي العشر الأواخر من رمضان أفضل من ليالي عشر ذي الحجة لاشتمالها على ليلة القدر.

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
error: Content is protected !!

أنت تستخدم إضافة Adblock

برجاء دعمنا عن طريق تعطيل إضافة Adblock