محافظات

(( الدمج فى التعليم .. الصعوبات و قصص نجاح )) لمركز النيل للاعلام ببورسعيد

(( الدمج فى التعليم .. الصعوبات و قصص نجاح )) لمركز النيل للاعلام ببورسعيد

(( الدمج فى التعليم .. الصعوبات و قصص نجاح )) لمركز النيل للاعلام ببورسعيد
متابعة – علاء حمدي 
عقد مركز النيل للإعلام ببورسعيد بالتعاون مع المجلس القومي للمرأة و بمشاركة مديرية التربية و التعليم ندوة بعنوان ” الدمج في التعليم .. الصعوبات و قصص النجاح ” حاضر خلالها الدكتورة هالة عبد السلام وكيل وزارة التربية و التعليم ببورسعيد و بحضور الأستاذ عصام صالح مدير مركز إعلام بورسعيد و الأستاذة سماح حامد مدير مركز النيل للإعلام و الأستاذة نجلاء ادوار مقرر المجلس القومي للمرأة فرع بورسعيد و الأستاذة مرفت الخولى المقرر المناوب للمجلس و الأستاذة عبير
الجابرى مسئول ملف الإعاقة بالمجلس والأستاذة هالة فاروق مدير إدارة المشاركة المجتمعية و الأستاذ سيد متولي مدير إدارة التربية الخاصة و الأستاذ محمد البرهامى مسئول البرامج بمركز النيل للإعلام ، و عدد كبير من قيادات مديرية التربية و التعليم و مديري المدارس و الطلبة من ذوى الإعاقة و أولياء الأمور .
 وأكد اللقاء على ما حققته الدولة المصرية في عهد سيادة الرئيس عبد الفتاح السيسي من انجازات عديدة لصالح ذوى الاحتياجات الخاصة، والتي تنوعت ما بين مبادرات رئاسية وحكومية في سبيل دعمهم، وكذلك مكاسب تبلورت في صورة تشريعات أصدرها مجلس النواب خلال الفترة الماضية. وتم التأكيد على أن البداية كانت من الدستور المصري وعملية إعداده عام 2014، حيث نص صراحة ولأول مرة، على اشتراط تمثيل ذوى الاحتياجات الخاصة داخل أول مجلس للنواب يتم تشكيله وانتخابه بعد العمل بأحكام الدستور، ليتولى نقل مشاكلهم و قضاياهم إلى السلطة التشريعية بما يمكن من اتخاذ خطوات تسمح بدعمهم ودمجهم ’ لم تتوقف المبادرات الرئاسية في دعم وتمكين ذوي الهمم إلى أن جاء عام 2018، ليعلن الرئيس عبد الفتاح السيسي، أنه عام خاص لذوي الإعاقة في مصر، في خطوة إنسانية عظيمة، تؤكد رعاية الدولة المصرية لهذه الفئة، وانحيازها الواضح لذوى القدرات الخاصة، ورفع التهميش الذي عانوه طوال العقود الماضية، 
وحينها أعلن الرئيس عبد الفتاح السيسي تخصيص 80 مليون جنيه من صندوق تحيا مصر لذوى الاحتياجات الخاصة، خلال مشاركته فى احتفالية “قادرون باختلاف”، التى نظمها الاتحاد الرياضى المصرى للإعاقات الذهنية عام 2018. كما انتهجت الدولة تحت قيادة الرئيس عبد الفتاح السيسي التحاور مع الشباب من خلال تنظيم مؤتمرات الشباب على مستوى المحافظات المختلفة، حيث لم يخل مؤتمر واحد من تمثيل مشرف لذوى الاحتياجات الخاصة والإعاقة من المشاركة فى حضور مؤتمرات الشباب وتقديم آرائهم وأطروحاتهم المختلفة إزاء كافة القضايا المطروحة للنقاش، فضلا عن تقديم الدعم الكامل لهم ، كما تمت الاشارة الى جهود وزارة التربية والتعليم فى العمل على دمج ذوى القدرات الخاصة فى المدارس و الذى يحتاج منا جميعا مجهودات اكبر لدعم الطالب و تعديل ثقافة المجتمع للتعامل الصحيح مع هذه الفئة . 
وإلى جانب الجهود والمبادرات الرئاسية والحكومية، كان لمجلس النواب دور فعال ومحورى فى سبيل دعم أصحاب الاحتياجات الخاصة، بناء على توجيهات وتوصيات الرئيس عبد الفتاح السيسي، ومنها إقرار مشروع قانون ذوى الإعاقة، وموافقة مجلس الوزراء على مشروع قانون بتعديل بعض أحكام قانون حقوق الأشخاص ذوي الإعاقة، الصادر بالقانون رقم 10 لسنة 2018، تيسيرا عليهم. هذا وقد اختتم اللقاء بتكريم الدكتورة هالة عبد السلام وكيل وزارة التربية و التعليم لجهودها في دعم أنشطة التوعية و ذوى الإعاقة و تكريم مديري إدارة المشاركة المجتمعية و التربية الخاصة و تكريم الطلبة المتفوقين من فئة الدمج و مدارس التربية الفكرية و مدارس الصم و البكم .

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
error: Content is protected !!

أنت تستخدم إضافة Adblock

برجاء دعمنا عن طريق تعطيل إضافة Adblock