مقالات

الدكروري يكتب عن إياكم وأضرار التدخين

الدكروري يكتب عن إياكم وأضرار التدخين

الدكروري يكتب عن إياكم وأضرار التدخين

بقلم / محمـــد الدكـــروري

إحذروا التدخين فإن له ىثارا سلبية خطيرة، فإن التدخين يساعد على إصابة الجسم ببعض الأمراض كالزكام والتهاب الفم والحلق والبلعوم، ومنها أيضا مادة القطران التي تستعمل في تعبيد الطرقات، ولهذا كله، كان الدخان سببا في ضعف الذاكرة، وسببا في أمراض وسرطانات اللثة والأسنان، والفم والشفتين، واللسان والحلق والحنجرة، والصدر والرئتين، والجهاز الهضمي والجهاز التنفسي والجهاز العصبي، والقلب والشرايين، ويؤثر على النسل ويحدث تشوها في الذرية، ولقد أثبتت التقارير الطبية، أن مدخنا واحدا من بين كل مدخنين اثنين يموت بسبب التدخين، وأن المدخن معرّض ثلاث مرات أكثر لخطر السكتة القلبية، وأن التدخين يمكن أن يسبب في موت بطيء ومؤلم.

inbound2263211615553677240

وكثير من سرطانات الرئة بسبب التدخين، وأنه على رأس كل عشر ثوانى يموت شخص واحد في العالم بسبب التدخين، وهكذا فإن ظاهرة التدخين ظاهرة خطيرة تهدد حياة الأمة لأنها تزداد انتشارا، واتساعا في صفوف أفرادها، مما يفسد أخلاقهم ومزاجهم، ويحطم أجسامهم وعقولهم، ويضعف قوتهم، ويقلل من إدراكهم واستيعابهم، وإن معالجة هذا الوباء، والتخفيف من أخطاره وأضراره، والقضاء عليه، لهي مسؤولية الجميع، بدءا بالمدخن نفسه الذي ينبغي عليه أن يتحلى بتغليب الإرادة، وتقوية العزيمة، وربط الصلة بالله عز وجل، واستحضار مراقبته، والاستعانة به على ترك الدخان، فمن ترك شيئا لله أعانه الله على تركه، وعوضه خيرا منه، والابتعاد عن المدخنين وأماكن التدخين. 

ومصاحبة الصالحين، وملء أوقاته وفراغه بما ينسيه الدخان ويشغله عنه، وتخصيص بعض وقته لممارسة الرياضة، وغير ذلك من الأمور التي تساعده على ترك الدخان وتجنب أخطاره، وإن من الدروس والعبر التي نودع بها هذا العام هو النظر في ميزانية الأيام إذ ميزانية الوقت من العام الماضي ما يزيد على خمسمائة ألف دقيقة، ويزيد على ثمانية آلاف وخمسمائة ساعة ويزيد على ثلاثمائة وخمسة وستون يوما، ويزيد على خمسين أسبوعا وحوالي اثنا عشر شهرا وهذا كم هائل من الزمن يجب الاستفادة منه وعدم تضييعه والإنسان يندم على ضياع الوقت في موضعين عند الموت حيث قال تعالى ” وأنفقوا مما رزقناكم من قبل أن يأتي أحدكم الموت فيقول رب لولا أخرتني إلى أجل قريب ” 

وعند الحساب لقول الله تعالى ” وهم يسترخون فيها ربنا أخرجنا نعمل صالحا غير الذي كنا نعمل” وكما ينبغي علينا النظر في ميزانية الأعمال السنوية من ذكر وصلاة وصيام وصدقة وقراءة قرآن ودعوة ونحوها، والمواظبة على قراءة آية الكرسي كل يوم ست مرات مرة عند النوم وخمس بعد الصلوات الخمس والمواظبة على قراءة ” قل هو الله أحد ” و ” وقل أعوذ برب الفلق ” و ” وقل أعوذ برب الناس ” كل يوم اثنتا عشرة مرة لكل سورة ثلاث مرات بعد الفجر والمغرب ومرة بعد الظهر والعصر والعشاء وثلاث عند النوم.

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
error: Content is protected !!

أنت تستخدم إضافة Adblock

برجاء دعمنا عن طريق تعطيل إضافة Adblock