مقالات

الدكروري يكتب عن أوقاف نساء الغرب الإسلامي

بقلم / محمـــد الدكـــروري

الدكروري يكتب عن أوقاف نساء الغرب الإسلامي
بقلم / محمـــد الدكـــروري

لقد حفل العهد النبوي الشريف بنماذج مشرقة لنساء قدمن تراثا فقهيا متميزاً، فقد كانت المرأة حاضرة في المجتمع العلمي منذ اللحظة الأولي لظهور الإسلام, فكانت تتعلم وتعلم وتفتي, وكان حرص النساء علي العلم الشرعي والاهتمام به في ذلك العهد واضحا جليا,حتي إن النساء قلن لرسول الله صلي الله عليه وسلم اجعل لنا يوما كما جعلته للرجال، وإن جامع القرويين في فاس، الذي أصبح فيما بعد جامعا وجامعة من أقدم أوقاف نساء الغرب الإسلامي، وتأكد المصادر التاريخية أن منشأة هذا الجامع هي فاطمة بنت محمد عبد الله الفهري، الذي توفي وترك لابنتيه مريم وفاطمة ثروة هائلة أنفقتاها في وجوه الخير والبر والإحسان، حيث قدمتا من القيروان واستقرتا بفاس، فنسب القرويين لفاطمة ونسب جامع الأندلس لمريم.

وكان الشروع في بنائه سنة مائتان وخمسة وأربعين من الهجرة، ولم تزل قائمة عليه إلى أن أكملته، وصلت فيه شكرا لله تعالى، وقد لعب هذا الجامع الذي أصبح جامعا وجامعة دورا كبيرا في الحياة العلمية في بلاد المغرب في حفظ الحياة العلمية والدينية، ولقنت فيه جميع العلوم، وتوافدت عليه الوفود من جميع العالم لطلب العلم، مما اضطرها إلى جعل جامع أختها مريم ملحقة من ملحقات الجامعة، فهو الجامعة الأولى في العالم، وقال المؤرخ المغربي الكبير عبد الهادي التازي وكان هذا الجامع يتوفر على مائة وأربعون كرسيا علميا، منها كرسيان اثنان خصصا للنساء يوجدان في أماكن خاصة تساعد من حيث موقعهما على تمكين المرأة من الاستماع مباشرة إلى كبار المشايخ مثل ما يسمعه الرجال، وهكذا كان في استطاعة المرأة أن تتابع ما يعطى من أعلى هذين الكرسيين.

لمختلف الحاضرين من الطلبة وغيرهم، والملاحظ أن الكرسيين المذكورين ظلا معا إلى اليوم يؤديان واجبهما العلمي والتثقيفي وكان هناك العديد من مدارس البنات التي كانت تعرف باسم، دور الفقيهات، وكل حي من أحياء المدينة، بل وكل درب ومنعرج كان ينعم ببعض هذه الدور التي كانت من إنشاء سيدات محسنات أخذن على عاتقهن أن ينصبن أنفسهن لتعميم المعرفة ونشر الفضيلة، ولم تكتفي المرأة في إعمار المسجد بالبناء والتشييد بل تعداه إلى الوقف الخيري على المساجد والزوايا والربط ونذكر من النسوة اللواتي كن نماذج رائعة لفعل الخير ونشر العلم عن طريق وقف الكتب، فها هي السيدة فاطمة الحاضنة من القرن الخامس الهجري لمجموعة من المؤلفات النفيسة على جامع عقبة بن نافع بالقيروان، التي ما يزال بعضها موجودا حتى الآن في مكتبة الجامع.

فقال عمر رضا كحالة عنها هي من ربات البر والإحسان، والعقل والرأي والفكر والتدبير وسعة الإدراك وعلو الهمة، وكانت تدين بالنصرانية فأسرها بعض غزاة البحر وسيقت إلى المهدية ثم إلى القيروان على عهد المنصور الصنهاجي فاقتناها وأدخلها في حرمه، وكانت هناك أيضا زوجة الخليفة المستعصم أم ولده أبى نصر التي بنت المدرسة البشيرية في بغداد وجعلتها للمذاهب الأربعة ووقفت عليها خزانة كتب، تفرقت بددا ولا يعرف منها غير المجلد الخامس من تفسير القرآن المسمى العيون والنكت للماوردي وهو ضمن خزانة آل باش في البصرة، وإن من صور الوقف التي ساهمت المرأة في إنشائها والقيام عليها وقف المال والعقارات وغير ذلك من صور المال وهذا كذلك كثير جدا فقد وقفت النساء الغنيات المحسنات أموالهن التي تنوعت بني نقد وغلال الزراعة.

وأفران الخبز ونتاج الأرض من كل نوع، والحوانيت والنقود والمزارع والبيوت وغيرها على المساجد والأئمة والقراء والعمال بالمدرسة وكأجرة وكخدمات وأدوات ومفروشات وأكل وشرب وغيرها.

لقد حفل العهد النبوي الشريف بنماذج مشرقة لنساء قدمن تراثا فقهيا متميزاً، فقد كانت المرأة حاضرة في المجتمع العلمي منذ اللحظة الأولي لظهور الإسلام, فكانت تتعلم وتعلم وتفتي, وكان حرص النساء علي العلم الشرعي والاهتمام به في ذلك العهد واضحا جليا,حتي إن النساء قلن لرسول الله صلي الله عليه وسلم اجعل لنا يوما كما جعلته للرجال، وإن جامع القرويين في فاس، الذي أصبح فيما بعد جامعا وجامعة من أقدم أوقاف نساء الغرب الإسلامي، وتأكد المصادر التاريخية أن منشأة هذا الجامع هي فاطمة بنت محمد عبد الله الفهري، الذي توفي وترك لابنتيه مريم وفاطمة ثروة هائلة أنفقتاها في وجوه الخير والبر والإحسان، حيث قدمتا من القيروان واستقرتا بفاس، فنسب القرويين لفاطمة ونسب جامع الأندلس لمريم.

وكان الشروع في بنائه سنة مائتان وخمسة وأربعين من الهجرة، ولم تزل قائمة عليه إلى أن أكملته، وصلت فيه شكرا لله تعالى، وقد لعب هذا الجامع الذي أصبح جامعا وجامعة دورا كبيرا في الحياة العلمية في بلاد المغرب في حفظ الحياة العلمية والدينية، ولقنت فيه جميع العلوم، وتوافدت عليه الوفود من جميع العالم لطلب العلم، مما اضطرها إلى جعل جامع أختها مريم ملحقة من ملحقات الجامعة، فهو الجامعة الأولى في العالم، وقال المؤرخ المغربي الكبير عبد الهادي التازي وكان هذا الجامع يتوفر على مائة وأربعون كرسيا علميا، منها كرسيان اثنان خصصا للنساء يوجدان في أماكن خاصة تساعد من حيث موقعهما على تمكين المرأة من الاستماع مباشرة إلى كبار المشايخ مثل ما يسمعه الرجال، وهكذا كان في استطاعة المرأة أن تتابع ما يعطى من أعلى هذين الكرسيين.

لمختلف الحاضرين من الطلبة وغيرهم، والملاحظ أن الكرسيين المذكورين ظلا معا إلى اليوم يؤديان واجبهما العلمي والتثقيفي وكان هناك العديد من مدارس البنات التي كانت تعرف باسم، دور الفقيهات، وكل حي من أحياء المدينة، بل وكل درب ومنعرج كان ينعم ببعض هذه الدور التي كانت من إنشاء سيدات محسنات أخذن على عاتقهن أن ينصبن أنفسهن لتعميم المعرفة ونشر الفضيلة، ولم تكتفي المرأة في إعمار المسجد بالبناء والتشييد بل تعداه إلى الوقف الخيري على المساجد والزوايا والربط ونذكر من النسوة اللواتي كن نماذج رائعة لفعل الخير ونشر العلم عن طريق وقف الكتب، فها هي السيدة فاطمة الحاضنة من القرن الخامس الهجري لمجموعة من المؤلفات النفيسة على جامع عقبة بن نافع بالقيروان، التي ما يزال بعضها موجودا حتى الآن في مكتبة الجامع.

فقال عمر رضا كحالة عنها هي من ربات البر والإحسان، والعقل والرأي والفكر والتدبير وسعة الإدراك وعلو الهمة، وكانت تدين بالنصرانية فأسرها بعض غزاة البحر وسيقت إلى المهدية ثم إلى القيروان على عهد المنصور الصنهاجي فاقتناها وأدخلها في حرمه، وكانت هناك أيضا زوجة الخليفة المستعصم أم ولده أبى نصر التي بنت المدرسة البشيرية في بغداد وجعلتها للمذاهب الأربعة ووقفت عليها خزانة كتب، تفرقت بددا ولا يعرف منها غير المجلد الخامس من تفسير القرآن المسمى العيون والنكت للماوردي وهو ضمن خزانة آل باش في البصرة، وإن من صور الوقف التي ساهمت المرأة في إنشائها والقيام عليها وقف المال والعقارات وغير ذلك من صور المال وهذا كذلك كثير جدا فقد وقفت النساء الغنيات المحسنات أموالهن التي تنوعت بني نقد وغلال الزراعة.

وأفران الخبز ونتاج الأرض من كل نوع، والحوانيت والنقود والمزارع والبيوت وغيرها على المساجد والأئمة والقراء والعمال بالمدرسة وكأجرة وكخدمات وأدوات ومفروشات وأكل وشرب وغيرها.

اظهر المزيد

شبكه أخبار مصر

فاطمة الشوا رئيس مجلس إدارة جريدة شبكة أخبار مصر وصاحبة الإمتياز

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
error: Content is protected !!

أنت تستخدم إضافة Adblock

برجاء دعمنا عن طريق تعطيل إضافة Adblock