أدب وشعر

عرش الآهات

بقلم / رأفت عبد العال

هي كالفراشات تحن إلي ضوء
عيني حين تملكني الآهات
ترسل شعاعًا من النبض خالطة السهاد
لا شيء هنا غير خطوطٍ
حُفرت على تقاسيم وجهي
لا تفارقها الآهات!!!!!
والشوق حائرٌ بيننا
لكنني حين إرتحلت عين ذاكرتي
تأبطت اشرعة السراب !!!!!
لا شيء معي غير ملامح وجهي القديم
ورفات شهد الذكريات
هي كالفصول الأربعة متحصنة
بين غيمات الصمت وبين بين تطل
على محيط خاطرة البكاء
هي كهمس الريح حين تلوح
بتلةِ العشق مجاورة السحاب
وبين أحضان العبير تمددت كالساريات
هي من عبير ومن ضياء
هي من حنين ومن فراق
هي من مجرات النغم
هي ملكة على عرش الآهات
لكنها رغم التفرد بالبهاء
سكنت فصول الذكريات
وحوت بريق الساريات
هي كالفراشات دومًا يصاحبها الندى
ويحار في قلبي السهاد

شبكة أخبار مصر ٢٠٢٠/١٠/٢٩

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى