أخبار مصر

اللف والدوران احكام اللعبة

 

قلم عادل شلبى

بداية لا نبغى الا كل خير فى وطننا على كل خير هو موجود بالفعل فى كل الوطن وهذا الخير قد شربناه شربا ومازال الينبوع الذى نرجع اليه مرارا وتكرارا كى نعرف ما يدور حولنا من أحداث عالمية نعم ان العدو مستيقظ يرسم ويرسم ويكيد لنا على الدوام ونحن نراقب كل الأحداث عن كسب ومن لا يتعلم من التاريخ فهو الصيد السهل والهدف المنشود وبه وبيدية يتم هدم الوطن واضعافه الكل يعلم ذلك جيدا ولكنها الحياة ومشاغلها التى تشغل الكثير عن الدقائق التى تتجمع فى صنع حدث كبير يغير مجرى الأمور هى فى الظاهر خراب ودمار ولكن فى الباطن رحمة لا ننسى قبل أحدلث 2011 ما تم من تسريبات مخابراتية عالمية من أمريكا تسمى بويكلكس التى كانت الشرارة الأولى للخريف العربى فى كثير من الدول العربية وكان بعد دمار العراق انها خطط موضوعة بعناية فائقة من أجل الاستمرار فى نهب وسلب مقدرات الوطن وقتل أهله ولقد نجحت تسريبات ويكيلكس فى انجاح الهدف وصولا الى تدمير ليبيا وسوريا وتونس واليمن وما وصلت اليه السودان من تقسيمات هى المدمرة لوحدته واليوم قد خرججوا بتسريبات جديدة لوزيرة خارجية الولايات المتحدة والمسماة بتسريبات هيلرى كلينتون وكل هذه التسريبات كل العرب على علم بها ومن سنوات ولكن المحير فى الأمر هى اعادتها الأن لابد من احداثيات جديدة ستحدث فى كل الوطن جراء هذه التسريبات وفى هذا الوقت بالذات قبل الانتخابات الأمريكية هى بالفعل ادارة واحدة ترسم وتخطط من أجل الوصول الى الهدف المنشود من تركيع العرب ونهب ثرواتهم بمنهجية كما فعل ترامب ولو لم يجىء ترمب وجاء أخر لقام بنفس الدور الذى قام به ترامب وهو نهب ثروات العرب انها ادارة واحدة باقية ولو تغير كل الرؤساء فهم منفذون لهذه الحطط الموضوعة سلفا دون حياد انها المسلسل القديم الذى يعاد حلقاته من أجل الوصول الى الغاية والهدف مسلسل هابط ساقط هم يصنعون أحداثه بدقة مع تسجيل كل حلقاته بدقة والمنتج والمخرج والممثلون على معرفة تامة ومازال الاستخراب الغربى قائم على كل الوطن تسلط على الفكر والثقافة حتى على العلم الذى يدرس فى كل مدارسنا علم ذو نكهة غربية لا يؤدى الى تقدم أو تنمية وتحضر وانما يؤدى الى كل جهل وتخلف وتخبط كما نشاهد حرفيا على نتائجة المدمرة للفكر والعمل والسلوك ولكننا نؤمن جميعا أنهم يكيدون لأنفسهم وأن هذا الكيد وهذا المكر لا يحيق الا بهم فى النهاية فكان من نتائج تسريبات ويكليكس ثورة 30 يونيو التى جاءت برجال مخلصين وطنيين أوفياء وقاموا ببناء مصرنا من جديد بل وجاءوا باتحاد عرلى لكل دولنا العربية فى مواجهة هذا الغرب الماكر الذى من أهدافه تدمير وطننا بكل ما أوتى من فكر وقوة وسلاح ولكن عندما انتهجنا شرقا والى القوة التى نحسلها هى الأولى عالميا وهنا أقصد القوة الشرقية المتمثلة فى الاتحاد السوفيتى روسيا حاليا والصين فهذا المعسكر هو المعسكر الأول عالميا تقدما وتحضرا وتسليحا أما الغرب وما ينتابهه من مشاكل مزمنة نجدها ظاهرة لكل العيان فى تفكك ووحدته والمشكلات التى ظهرت بعد كوفيد 19 وما أل اليه الاتحاد الأورلى الى تفككه ونشول الصراعات داخل دوله المتباعدة فى كل شىء حتى فى اللغة على تنوع ظاهر نجزم بأننا كعرب الأقوى ولكن التمسك بالوحدة والاتحاد العربى لهو القاضى تماما وفى المستقبل القريب على كل هذا الغرب مجتمع نعم انها الحقيقة التى يخشاها كل العالم من حولنا هذا هو الناتج الأول لتسريبات ويكلكس الاتحاد العربى فى مواجهة الغرب وخططه بفضل الله ثم خير أجناد الأرض والزعيم العربى المصرى عبدالفتاح السيسى حبيب كل المصريين وزعيم كل العرب حكمة وعلما وسلوكا وفعلا وتنفيذا انها مصر وهؤلاء أبنائها البررة . تحيا مصر يحيا الوطن بخير أجناد الأرض

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى