طب وعلوم

صحة الشرقية تتجاوز المليون في مبادرة فخامة الرئيس للإعتلال الكلوي

رانا الجوهرى

شهدت محافظة الشرقية تميز منقطع النظير في أداء الفرق الطبية الثابتة والمتحركة بمبادرة فخامة الرئيس عبد الفتاح السيسي رئيس الجمهورية، لمتابعة وعلاج الأمراض المزمنة والكشف المبكر للإعتلال الكلوي وعلاج الأمراض غير السارية، والتي قامت بتوقيع الكشف الطبي وإجراء الفحوصات اللازمة لأكثر من مليون مواطن بالمحافظة، وذلك في أقل من ١٠ أيام منذ انطلاق المبادرة الرئاسية بالمحافظة يوم السبت قبل الماضي. وقدم السيد الدكتور هشام شوقي مسعود وكيل وزارة الصحة بالشرقية الشكر والتقدير لجميع القائمين علي هذا العمل بالمحافظة، مؤكداً بأن هذا النجاح يأتي بدعم من القيادة السياسية ومعالي أ.د. هاله زايد وزيرة الصحة والسكان، ومعالي أ.د. ممدوح غراب محافظ الشرقية. جاء ذلك أثناء تفقد وكيل وزارة الصحة بالشرقية فرق المبادرة الرئاسية بمدينة العاشر من رمضان، ومركز ومدينة بلبيس والذي أثني علي أداء العمل، والإقبال المتزايد من المواطنين للاطمئنان علي صحتهم، ووعيهم بكم الخدمات الصحية المقدمة لهم من خلال هذه المبادرات الرئاسية والحملات القومية بالمحافظة. وأوضح وكيل الوزارة بأنه تم تحويل أكثر من ٣٠ ألف مواطن لمراكز الإحالة بمستشفيات الصحة بالشرقية، لإستكمال الفحوصات الطبية، وتلقي العلاج اللازم، مشيراً إلي أن المبادرة الرئاسية تهدف إلي الإكتشاف المبكر للإعتلال الكلوي، ومتابعة وعلاج الأمراض المزمنة وغير السارية، ومتابعة الفحص والعلاج والحد من مرضية ومضاعفات ووفيات الأمراض المزمنة، وذلك من خلال متابعة الحالة الصحية للمرضي بشكل آمن، وأنه تم اتخاذ كافة الإجراءات الوقائية الاحترازية بأماكن تقديم الخدمة الطبية بالمحافظة، والتي تستهدف جميع المواطنين فوق عمر ٤٠ عام، والمواطنين من عمر ١٨ حتي ٤٠ عام المسجلين بقاعدة بيانات ١٠٠ مليون صحة ويعانون من إرتفاع ضغط الدم، وإرتفاع نسبة السكر في الدم عن المعدلات الطبيعية، ويتم إجراء الفحوصات الطبية اللازمة للمستهدفين، وصرف العلاج اللازم لهم بشكل دوري، بالإضافة إلي الكشف المبكر للإعتلال الكلوي لدي مرضي الأمراض المزمنة، والكشف المبكر عن مرض السكري، وإرتفاع ضغط الدم، وتحديد مستوي زيادة الوزن والسمنة، مع تقديم التوعية الصحية للمواطنين. وأضاف “مسعود” أنه تم تحديد أماكن العمل بالمبادرة، حيث تم تخصيص عيادة ثابتة بكل إدارة صحية، بالإضافة إلي العيادات المتنقلة، كما تم توفير القوي البشرية من الأطقم الطبية والإدارية اللازمة للمبادرة، وتدريب فنيين الإحصاء علي إدخال البيانات بالبرنامج، وأيضا تم التأكيد علي الرائدات الريفيات بالوحدات الصحية بتكثيف برامج التوعية والتثقيف الصحي للمواطنين، ومناشدة المرضي أصحاب الأمراض المزمنة ومرضي الكلي بالتوجه إلي الوحدة الصحية، لمتابعة حالتهم الصحية، وصرف العلاج اللازم لهم، مع اتخاذ كافة الإجراءات الوقائية والإحترازية اللازمة وإتباع أساليب مكافحة العدوى، والتأكيد علي أعمال التطهير والتعقيم اليومي بأماكن تقديم الخدمة الطبية، حفاظا علي صحة وسلامة المواطنين والأطقم الطبية.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى