مقالات

“المدة ” عادة توارثها أجيال عائلة صقر بإسنا جنوب الأقصر منذ عشرات السنين

 

تقرير : ريم جابر

المكان عزبة صقر بإسنا جنوب الاقصر بلد الأولياء والطيبين

الزمان مغرب يوم وقفة عرفات من كل عام
الاسم “المدة” لمجاورة الطعام بعضه لبعض

وكان لنا حوار خاص ومميز مع الشيخ منصور صقر بإدارة اوقاف اسنا جنوب الأقصر وأحد أفراد عائلة صقر المشرفة على “المدة”

وبدأ منصور صقر حديثه عن “المدة ” بعزبة صقر واصفاً بأنها عادة متوارثة وقد تصل الى 150 عاماً حيث يسلمها جيل إلى جيل فى محبة وإخاء على مدى الأعوام

حيث يجتمع الأهل , والجيران , والأصدقاء يوم وقفة عرفات لإفطار الصائمين فى هذا اليوم المبارك
ويقومون بإعداد أشهى أنواع الطعام كل منزل من عائلة ” صقر” وجيرانهم يعد مائدة على حسب مقدرته المادية

وقبل المغرب يفترشون بتلك الموائد فى شوارع العزبة بالمدينة ,ويقومون بعملية إمداد الموائد بجوار بعضها البعض ولذلك اطلقوا عليها منذ عشرات السنين اسم “المدة ” والذين يستعدون لها منذ وقت ويجهزون لها لإفطار الصائمين فى جو من الألفة والمودة بين الناس فى تلك الليلة المباركة وهى ليلة عيد الأضحى من كل عام حيث يجتمع الاصحاب من كل صوب وحدب للمشاركة فى تلك الليلة واستمراراً لعادة الاجداد الذى حافظ عليها الابناء وتوارثوها واصبحت عنوانا لفرحتهم بعيد الأضحى

حيث يجتمع اهالى المنطقة وكذلك المناطق المجاورة الفقراء والأغنياء المسلم والمسيحى الصائم والغير صائم فى مشهد مبهج يتبادلون التهانى والمعايدات والمأكل والمشرب فى الليلة المباركة

وأكد “منصور صقر” أن هذه العادة التى توارثها أبناء العائلة من أجدادهم مازالت مستمرة الى الاّن وتعتبر عنوانا للفرحة والتاّخى والمودة حيث كل منزل يعد مائدة ويقومون بتجميع الموائد وفرشها بالشارع ويقومون بالإفطار فى جماعة ,داعين المولى ان يتقبل منهم صالح الأعمال

واختتم صقر حديثه قائلاً : تعتبر المدة من أجمل وأسمى العادات , التى تربوا ونشأوا عليها , ويحرصون كل الحرص على اقامتها , فى كل وقتها كل عام , وكذلك أكد على توريثها وتسليمها لإبنائهم وأجيالهم كما أخذوها من اّبائهم وأجدادهم وهكذا يستمر الخير والمحبة .

الوسوم
اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك رد

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
%d مدونون معجبون بهذه: