حوادث

السايح وشعلان الامل الاخير لعمال شركه راكتا

كتب /عمرو فتح الله

العاملين بشركة راكتا للورق فاض بهم الكيل واصبحوا لا ينامون الليل خوفا علي مستقبل اولادهم وضياع شركتهم امام أعينهم يوما تلو الآخر شركه راكتا المتوقفه عن العمل منذ سبتمبر من العام الماضي بسبب مديوناتها الكبيرة والتي قاربت علي الثلاثمائة مليون جنيها في خلال ثلاث سنوات الأمر أصبح مخيف ويهدد بشكل مباشر ضياع مستقبل صناعه الورق المحلي بمصر والذي كنا اكبر رواد هذه الصناعه في الشرق الأوسط بعد القرارات المجحفه للسيد يسري المهداوي رئيس مجلس إدارة الشركه بخصم جزء من مرتبات العمال بحجه توقف الإنتاج مما ادي بالعمال الاستنجاد بالاستاذ سامح السايح عضو مجلس النواب عن دائرة المنتزة والاستاذ محمود شعلان نائب دائرة كفر الدوار والذين قاموا بدورهما بعرض المشكله اليوم على معالى الوزير / هشام توفيق ……. بالجلسة العامة بالبرلمان وتم الاتفاق مع معالي الوزير على تحديد موعد مع السيد رئيس الشركة القابضة للكيماويات لعرض جميع المشاكل المتعلقة بالشركة و حقوق العاملين للوصول إلى حلول فهل سيكون تدخل شعلان والسايح بارقه أمل لهؤلاء العمال الذين لا دخل لهم مماحدث من تدهور بسبب سوء إدارة الشركه علي مدار الثلاثه أعوام الماضيه

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى