أدب وشعر

من خواطري

بقلم / عبلة عليوة

أنا النار الخامده التي تري خامده ولكنها مشتعله تحت الرماد الأسود المفحم والتي كانت في إنتظار قليلا من الرياح لتتوهج
أنا التي كنت في قلب أحداثي بدون شعور مغتصبة ألهويه.
كنت بعيده كل البعد عن سردها أو البوح بها. والأن أصبحت أري ماكنت أريد أن أراه. فبدٱت بكتابة أحداثي المحفوره في داخلي فكان من السهل علي التعبير عنها ولاني أراها الأن بوضوح أمسكت قلمي الذي كنت قد نسيت كيف يمسك.
بدأت استدعي الحروف التي غابت عن كلماتي فشعرت بها فكتبتها.
إن الشعور والأحاسيس لاتخرج إلا من معاناة فتبدع. وحينما يخرج الإبداع من القلب يصل بسهولة إلي القلب.
فضفض قلمي بمعاني قلبي ولم يوقفه شيء. معاناة الدنيا كثيره وكثيرون من يعانون قد تختلف المعاناه ولكن ألمشاعر واحده.
لقد وجدت نفسي أخيرا. من الجائز أنها احاسيس معتاده بالنسبه للآخرين ولكنها كانت غائبه عني.
حين اقترب من الله أكثر في اموري أري كل شيء بوضوح في مكانه وحجمه!

الوسوم
اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك رد

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
%d مدونون معجبون بهذه: