-أخبار الشرق الاوسط

بعدما أنهت تجربتها في فرنسا جماجم المقاومين ستدفن في الجزائر غداً

كتب لزهر دخان
جماجم رفات قادة المقاومة الشعبية توضع في بهو قصر الثقافة بالجزائر العاصمة
بعد مفاوضات ماراثونية تمكنت وزارة المجاهدين الجزائرية من إستعادة الجماجم الجزائرية . التي تعود لمقاومين جزائريين قاوموا الإستعمار الفرنسي على فترات مختلفة إبان إحتلال فرنسا للجزائر. الذي دام من سنة 1830 إلى 1962م .
تناقلت اليوم وسائل إعلام محلية ودولية نبأ إنتهاء المفاوضات . وعودة الرفاة إلى أرض الجزائر حيث قرأ عليها الشعب الفاتحة . وتم وضعها في توابيت فاخرة تليق بقيمتها . ولفها في راية وطنية كبيرة .
الجماجم الأن قد أصبحت في الجزائر تنعم بنصيبها من الحرية والإنعتاق من الإستعمار الفرنسي. الذي كان يسجنها في متحف الإنسان . في ورق مقوى كارتوني ومعقم و مرقم . بعضها له تاريخ معروف إلى غاية الأن .
في *بهو قصر الثقافة مفدي زكريا بالجزائر العاصمة وضع التوابيت الحاملة لجماجم رفات 24 من قادة المقاومة الشعبية للإستعمار الفرنسي * وهذا حَسب نبأ أوردته وكالة أنباء الجزائر التي قالت أيضاً * إسترجعت اليوم الجمعة من فرنسا إلى أرض الوطن على متن طائرة عسكرية تابعة للقوات المسلحة.*
الوكالة قالت أيضا * المجموعة الأولى المكونة من 24 من رفات شهداء المقاومة الشعبية للاستعمار الفرنسي كل من الشريف بوبغلة، عيسى الحمادي، الشيخ أحمد بوزيان، زعيم انتفاضة الزعاطشة، سي موسى والشريف بوعمار بن قديدة ومختار بن قويدر التيطراوي، من بينهم جمجمة سعيد قطع رأسه بالجزائر العاصمة سنة 1841، جماجم غير محددة الهوية .*
وذكرت الوكالة أسماء مقاومين أخرون تعود الجماجم لهم وهم ( محمد بن الحاج شاب مقاوم لا يتعدى عمره 18 سنة من قبيلة بني مناصر، جمجمة غير محددة الهوية، وكذا جماجم كل من بلقاسم بن محمد الجنادي، خليفة بن محمد (26 سنة)، قدور بن يطو، السعيد بن دهيليس، سعيد بن ساعد، الحبيب ولد.*
وأتاحت السلطات الجزائرية للجمهور من شعب الجزائر والمقيمين فيها فرصة إلقاء النظرة ألخيرة * توابيت زعماء المقاومة الشعبية ويترحم على أرواحهم الطاهرة قبل أن يوارون الثرى يوم الأحد بمربع الشهداء بمقبرة العالية بالعاصمة .*
المصدر : وأج ، وكالة أنباء الجزائر
الوسوم
اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك رد

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
%d مدونون معجبون بهذه: