أخبار مصر

الزناتى يعلن تمام شفاءه من “كورونا” معرباً عن شكره لكل من وقف الى جانبه

كتب – علاء حمدي

أعلن حسين الزناتى أمين الصندوق بنقابة الصحفيين ورئيس تحرير مجلة علاء الدين بالأهرام تمام شفاءه من فيروس كورونا، وقال فى بيان له اليوم الخميس :
الحمد لله أظهرت نتيجة المسحة الأخيرة التى خرجت نتيجتها اليوم أنها سلبية ، وأننى تعافيت من الكورونا التى لازمتنى منذ اكتشافها مع بداية هذا الشهر،واستمرت رحلة العلاج هذه الأسابيع قضيت فيها داخل المستشفى أكثر من إسبوعين .
وأضاف الزناتى : أنه لن ينسى طوال حياته، هذا الإلتفاف الكبير من كل الزملاء والأصدقاء والأهل الذين تضرعوا الى الله لشفائه، مشيراً إلى أنه قد واجه فى منتصف العلاج أوقاتاً صعبة، وغلبة للفيروس على جسده ، لكن إرادة الله التى أحاطتها دعوات كل المحبين له قد حفظته، وأعادت له الحياة من جديد .
وأكد الزناتى على أن الإصابة بكورونا – حفظ الله الجميع – تجربة صعبة ومؤلمة تستحق من الجميع أن يعتد كثيراً بتجنبها، وأن يأخذون ذلك مأخذ الجد، وان الإهمال فى تجنبها بإتخاذ كل الإجراءات الممكنة لايساوى أبداً الإصابة بها.
وأشار الزناتى إلى أنه سيعاود نشاطه وعمله من الاسبوع المقبل ويعود لممارسة دوره كأمين للصندوق بنقابة الصحفيين ورئاسة تحرير مجلة علاء الدين التى سيصدر عددها الجديد مع بداية يوليو، معرباً عن إمتنانه مجدداً وتقديره وشكره لكل من وقف إلى جانبه، وكان معه بفعله وقلبه من كل الزملاء فى رحلة العلاج خاصة الكاتب الصحفى الأستاذ كرم جبر الذى كان يتولى رئاسة الهيئة الوطنية للصحافة، لما قام به من دورلتوفير العلاج له داخل المستشفى عبر الهيئة ، والأستاذ عبد المحسن سلامة رئيس مجلس إدارة الأهرام الذى لم يتوانى فى تقديم كل مايستطيع من بداية رحلة العلاج إلى نهايتها .
وفى نهاية بيانه قال الزناتى : ان مارآه من مشاعر طيبة ودعوات مخلصة، وحب حقيقى من كل الزملاء الصحفيين فى هذه التجربة، وطوال فترة مرضه تجعله باقياً على عهده بأن يكون دائماً فى خدمتهم أينما كان موقعه، وأن هذه الخدمة الواجبة عليه هى شرف مابعده شرف، وتاج فوق رأسه أن يقوم بها لزملاء يقدرون من يسعى لأن يكون مخلصاً معهم فيما يقدمه لهم .

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى