أدب وشعر

قصيده عاميه بعنوان مطروده عيوني

 

بقلم -وجيه الطوريني

مطروده عيوني النوم

عيوني دوما من النوم مطروده

تسري بيها المواجع تزيد طرفها

ماهو غبار ساري بالهوى طرفها

ولاشوبه من حر الجفون تسري لهيبا

وماهقيت تسري بالجفون حزنها

و ماعاد قصره الشوف تسري عاتيما

ولا هي من الشمس تسري لهيبا

وعسى بسود الليالي تضوي عيوني

مير بالجسد كم سهم غدر تصيبا

كفي يادنيا من عيوني دموعا تسيل

مير. بالفكر يسري مساه صباحا

يتبع نجوم السما ماترحل عن دروبي

كفي يتلهف لغروب الشمس سويعات

ويصفن من بفكر مع الصمت اللهيبي

تتنازع أوتاري بين الحشا تغلي غاليا

وتنزف واصلات للقلب دم شراييني

تصرخ صرخات ألآهات ألام وترانييم

يتلهف شوفه من بالفكر محدثنا

مضي بالعمر سنين ظل الفكر سجينا

مطروده عيوني مابالجسد حيل حاملها

عاييت الروح. بالجسد سهرها

عز. عزيز بالعين صاب حزنها

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

شاهد أيضاً
إغلاق
زر الذهاب إلى الأعلى