أخبار مصر

لابد من زيادة أعداد المقبولين لكليات الطب مع تطبيق نفس معاير قبول الكليات العسكرية


بقلم دكتور/ابراهيم سالم المغربى


رئيس الجمعية العربية الأوربية للتنمية المستدامة وحقوق الإنسان
أثبتت الأيام والشهور الماضية من تجربة أزمة كورونا انه بالفعل القطاع الطبى والمنظومة الصحية وما قدموه الأطباء وطاقم التمريض انهم بالفعل يستحقون لقب الجيش الابيض وما شاهدناه من ابناء البناء ومحمد بن عبد الوهاب والدواعش بتقديم 25طبيب لاستقالتهم فى ظل هذة الظروف الصعبة أنها خيانة لذا وجب على الدولة بعد الان تطبيق نظام القبول بكليات الحربية والشرطة والمعاهد العسكرية على كليات القطاع الطبى من قبول بكليات الطب والأسنان والصيدلة والعلاج الطبيعي لابد من التوثيق الأمنى والتحريات اللازمة لضمان ولائهم وانتمائهم للدولة الوطنية وان يكونو على استعداد التضحيات وقت الشدائد
الجميع شاهد الممرضة الأمريكية تعود لأطفالها بعد 40بوم من العمل المتواصل وايضا الطبيبة السكندرية التى تخدم بمستشفى العزل الطبى بالعجمى تشاهد أبنائها من خلال السور الحديدى للمستشفى وترفض لقائهم أو العودة ولم تذهب لمنزلها الا بعد 45يوم أمضت أيام قليلة وعادة إلى عملها وسط مرضى كورونا ولم تستكى لكن ما نراه عبر الجزيرة بطلت منى مينا مهاجمتها لقطاع الصحة المصرى وتحريضها الأطباء على التمرض والمطالب الفئوية فى ظروف بمثابة ظروف حرب دا يعتبر خيانة مع أطباء الإخوان والدواعش بنقابة الأطباء كل ذلك يحتاج أن نقف وقفة صريحة بزيادة عدد المقبولين لكليات الطب والأسنان والصيدلة والعلاج الطبيعي والتمريض مع اتخاذ الإجراءات الاحترازية والحمائية لعدم قبول أبناء الإخوان والدواعش وأصحاب الفكر الوهاب والمتشدد لضمان انتقاء العناصر التى تتحلى بالولاء والانتماء الوطني كما نطالب بزيادة أعداد المقبولين لكليات الطب العسكرى. التمريض العسكرى أيضا ليكونوا احتياطى استراتيجى القطاع الطبى لمواجهة الكوارث الصحية مستقبلا

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى