مقالات

فيديو… خدوا فالكوا من إعلامكوا ومسلسلاتكوا ‘

خدوا فالكوا من إعلامكوا ومسلسلاتكوا ” …
مقال رأي بقلم د.محمد عبد العزيز
كاتب وباحث اقتصادي ومتخصص في الشئون الأفريقية

الأساس في كل شيء هو الإختيار وإذا كان الإختيار صحيح سيكون كل شيء صحيح حتى إذا اضطررنا لتحمل الأذى من البعض سواء كان فعلهم عن جهل أو لأجل مصالح وأهواء مريضة .
إذا كان الإختيار صحيح لن نحتاج للفرصة الثانية
إذا كنت ممن يحب بصدق ويقدر على التسامح في الأمور الممكن فيها السماح فسامح حبيبك وقل له
” مكانك في قلبي ”
وإذا كان حبيبك يرفض أن يترك بصيص نور وأمل للوصال من خلال مواربة الباب المؤدي إليه وإذا كان حبيبك لا يُقدر ظروفك ويرفض أن يعطيك فرصة ثانية فلا داعي للكراهية فهو لا يعلم صعوباتك في الحياة ولا يعلم مقدار الحب الذي تكنه له فابتعد في هدوء وقل لنفسك ” ودي سنة الحياة ”
، وإذا كنت أنت من قام بإعطاء المحبوب عدة فرص تحت مسمى الفرصة الثانية ثم إكتشفت أنه لا يستحق وأن له ” 100 وش ” وكل عمله في هذه الحياة
” خيانة عهد ”
حينها يجب أن تفارق وتبتعد وهذا البعد مكسب حقيقي حتى إن كنت ستظل على ذكرى إنسان لم يكن له وجود إلا في خيالك أنت وحدك …
وإذا راعيت كل ذلك سوف تصبح تعيش في مرحلة
” البرنس ” وسوف ترى الحياة جميلة حتى إذا عانيت فيها من بعض الحرمان أو عانيت من بعض الألم وحينها سوف تقول للحياة برضا تام ” جميلة وكلك جميلة ”
، وفي ” النهاية ” أتمنى لي ولكم عيد سعيد …
قمت بكتابة هذا المقال القصير لسببين هما :-
.. أن أقول ” كل سنة وأنت طيب ” لكل غالي على قلبي ومنعتني الظروف عنه وباعدت بيننا المسافات .
.. ولكي أتمنى لي ولكم حياة سعيدة وموفقة وطاعة دائمة طوال العام وتقبل الله منا ومنكم صالح الأعمال طوال العام .
، ولا تنسوا ” خدوا فالكوا من إعلامكوا ومسلسلاتكوا
بس مش قوي ” …

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى