أخبار مصر

حينما يتساقط الأطباء

بقلم د. عصام الهادى

حينما يتساقط الأطباء وكثير ممن يعملون بمهنة التمريض والعلاج ومن نسميهم بالجيش الأبيض، وحينما تكثر حالات الوفاة بسبب انتشار عدوى هذا الفيروس العالمى والوباء المستجد (فيروس كورونا) والذى طال كثيرا من هؤلاء وغيرهم من الناس، فهذا هو قمة التضحية والتفانى فى خدمة هذا الوطن الحبيب، والعطاء المستمر فى خدمة الناس والمجتمع، وأداء الأمانة التى حُمّل إياها كل شخص من هؤلاء يوم تخرّجه ويوم إلتحاقه بالعمل إلى آخر لحظة فى حياته، فهؤلاء كما يقال عنهم هم حائط الصد الأول لجائحة كورونا..
هؤلاء يستحقون منا جميعا كل الدعاء والوفاء والثناء الحسن على سيرتهم الطيبة ومسيرتهم الراقية التى تحمل كل الصدق والحب والوفاء والعطاء والتضحية عشقا لتراب هذا الوطن، فهم فى القلب وذاكرة الناس لأنهم سطّروا أروع الأمثلة فى البذل والعطاء والولاء والانتماء لمصرنا الحبيبة، عاشوا بشرف وماتوا بكرامة.. هذا هو شعب مصر العظيم وهؤلاء هم أبناء الوطن المخلصون..
ومصر دائما تقدّم أشخاصا ورجالا وأبناء يعملون ليل نهار على رفعة شأنها ورقىّ حضارتها وبقاء مكانتها،كل فى مجاله،كل فى تخصصه،كل فى عمله..
وهكذا نرى الفرق واضحا بين أشخاص لايتوانوا لحظة عن تأدية عملهم على أكمل وجه وتفانيهم فى خدمة الأوطان وحرصهم الشديد على بقاء مصر قوية شامخة مرفوعة الرأس ، وبين أشخاص كرسوا حياتهم لهدم الأوطان وباعوا ضمائرهم ومبادئهم من أجل الحصول على المال الذى أعمى بصائرهم وأمات قلوبهم وأبعدهم عن الانتماء لأوطانهم.
هؤلاء لايستحقون إلا أن يلفظهم الشعب مدى الحياة،فهم يصوبون دائما سهام الفشل والسقوط لمصر تحقيقا لرغبة أعدائها الذين يتربصون بها ويكيدون لها كيدا ويريدون بها شرا..
تحية إجلال وتقدير لكل شخص قدّم نفسه وروحه تضحية لهذا الوطن الحبيب، ونسأل الله عز وجل أن يتغمدهم بواسع رحماته،وأن يسكنهم فسيح جناته، وأن يجعل عملهم وخدمتهم وإخلاصهم لأوطانهم فى ميزان حسناتهم..

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى