أدب وشعر

وقَدْ طَغَىَ إحْسَاسِي

وقَدْ طَغَىَ إحْسَاسِي


الشاعر/أحمد عفيفي

كتبت شطرين لا أكثر , بكرًَاسي

شطرٌ خجولُ وشطرُ زاجرٌ قاسي

وكأنًَما التحنان ذنبٌ أُبتليتُ بهِ

فمن يـرأف بـيَ ويشُـدًُ من بأسـي

أحياني عشقكِ من سُباتي فلا

تضنِي بشهدِ شِفتيك ِاملأي كاسي

خبًَئتُ عطركِ في الحنايا مليكتي

وظللتُ سكراناً بهِ لا أُبـدِي للنـاس

دون النساء ملكتِ قلباً زاهداً

وأحلـتـهِ بلسم يُهـدهـدُني..يُـواسـي

هـيًا أفيضي بما لـديـكِ وهيًَا

وافيني بفيءِ تحنانٍ تُباركهُ حواسي

تفاخري بغرامِي هذا فأنتِ

حُسنُ قـد سـبـاني وأمسـى نبراسـي

وتخيًَري ماشئتِ من دُرري

ولكِن حاذري من ضجرِ وسواسي

فقد قـرًَرتُ أن تكوني خليلتي

وتكون عينيكِ الجزيرة لي مراسي

أعلم بأنًَ الريح ليس مواتياً

كيما أفيضَ وكيْ تـريـنَ حمـاسي

لكنِي أُوقِـنُ أن قلبكِ يشتهي

قلبي الرهيف فقد طغَـى إحساسي!!


مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

شاهد أيضاً
إغلاق
زر الذهاب إلى الأعلى