تعليم وجامعات

اليوم العالمى لأفريقيا بين الواقع والمأمول

بقلم كيميائي / عمر الاصور

تحتفل قارة أفريقيا “القارة الشابة “، في مثل هذا اليوم الخامس والعشرون من مايو من كل عام، بيومها العالمي ، ويأتى الاحتفال هذا العام فى ظروف شديدة الخصوصية حيث تعانى قارتنا السمراء مثلها كباقى قارات وشعوب العالم بتفشى وباء فيروس كورونا المستجد ” كوفيد ١٩ ” والذى أثر على نحو جدى فى إقتصاديات أغلب دول العالم عامة ودول أفريقيا خاصة فى ظل هشاشة المنظومات الصحية لدول القارة ، والذى يستوجب فى هذا الظروف العارض عن ان وقت مضى الى التعاون البناء بين شعوب القارة للخروج باقل الخسائر من هذا الوباء اللعين .

ولعل ما ألت اليه العلاقات الدولية الجيدة خلال العام المنقضى بعد تولى مصر لرئاسة الاتحاد الافريقى فى دورته السابقة ٢٠١٩ – ٢٠٢٠ والخطوات التى بدأها الرئيس عبد الفتاح السيسي فى لم شمل الشعوب الافريقية على مصير اقتصادى وسياسى واعد لأكبر الاثر فى التحلى بالامتيات لتخطى هذة المحنة العصيبة من تاريخ الشعوب ..

ويأتى هذا الاحتفال ممثلا ليوم الحرية الأفريقي سابقًا ويوم التحرير الأفريقي في ذكرى تأسيس منظمة الوحدة الأفريقية (المعروفة حاليًا باسم الاتحاد الأفريقي)، وذلك بعد أن انعقد المؤتمر الأول للدول الأفريقية المستقلة في أكرا، غانا في 15 أبريل 1958، وعقده رئيس وزراء غانا الدكتور كوامى نكروما، وكان يضم ممثلين من مصر (التى كانت آنذاك جزءًا من الجمهورية العربية المتحدة)، وأثيوبيا، وليبيريا وليبيا والمغرب والسودان وتونس واتحاد شعوب الكاميرون والبلد المضيف غانا، وعرض المؤتمر التقدم الذى أحرزته حركات التحرير في القارة الأفريقية بالإضافة إلى أنها ترمز إلى تصميم شعوب أفريقيا على التحرر من الهيمنة، ودعا المؤتمر إلى تأسيس يوم حرية أفريقي.

والغرض من تحديد ليوم أفريقيا أو التحرير الأفريقي حيث يأتي كيوم للتقدم في كل عام للتقدم المستمر لحركة التحرير، ولترمز إلى تصميم شعب أفريقيا على تحرير نفسه من السيطرة والاستغلال الأجانب”، وسبب اختيار 25 مايو للاحتفال بيوم أفريقيا لأنه هو الذكرى السنوية لتأسيس منظمة الوحدة الأفريقية التي تأسست في 25 مايو 1963، حيث ووقعت 32 دولة أفريقية مستقلة في ذلك اليوم الميثاق التأسيسي في أديس أبابا بإثيوبيا، وفي عام 2002، أصبحت منظمة الوحدة الأفريقية تعرف باسم الاتحاد الأفريقي. ويحتفل بيوم أفريقيا في جميع أنحاء العالم.

ومنظمة الوحدة الأفريقية هي منظمة تتألف منها معظم الدول الأفريقية، والتى تم إعلان تأسيسها، في 25 مايو 1963، وبعد خمس سنوات من المؤتمر سالف الذكر التقى ممثلو ثلاثين دولة أفريقية في أديس أبابا عاصمة إثيوبيا، التى استضافها الإمبراطور هيلا سيلاسي، بحلول ذلك الوقت كان أكثر من ثلثي القارة قد حصلوا على الاستقلال، ومعظمهم من الدول الأوروبية الإمبراطورية.

وكان الهدف من تأسيس منظمة الوحدة الأفريقية، هو تشجيع إنهاء الاستعمار في أنجولا وموزمبيق وجنوب أفريقيا وروديسيا الجنوبية، وتعهدت المنظمة بدعم العمل الذى يقوم به المقاتلون من أجل الحرية، وإزالة الوصول العسكرى إلى الدول المستعمرة، وتم وضع ميثاق يهدف إلى تحسين مستويات المعيشة في جميع الدول الأعضاء، وصاح سيلاسى: “قد يستمر مؤتمر الاتحاد هذا 1000 عام”.

ويستمر الاحتفال بيوم أفريقيا في كافة ربوع قارة أفريقيا وحول العالم، ويمكن تمديد فترات الاحتفالات هذه على مدى أيام أو أسابيع)، يتم تحديد المواضيع ليوم أفريقيا كل عام،

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى