-أخبار الشرق الاوسط

الميليشيات الارهابية تشن هجوما على ترهونة،وعين زارة والطويلة.

حماده مبارك

أعلن المركز الإعلامي لغرفة عمليات الكرامة التابعة للجيش الوطني الليبي، هروب الميليشيات والمرتزقة بعد دحرهم في مشارف ترهونة وتكبيدهم خسائر في المحاور.

وأشار المركز الإعلامي لغرفة عمليات الكرامة عبر صفحته على موقع التواصل الاجتماعي “فيس بوك” إلى تقدم “قوات اللواء التاسع باتجاه القره بوللي وتدمير عربة جراد.

وأوضح أنه تم القبض على مرتزق أردوغاني وقتل عدد آخر في محور عين زارة وتقهقر المهاجمون من المرتزقة وتركوا تحصيناتهم ومراصدهم التي سيطر عليها الجيش، لافتا إلى تدمير 2 عربة مدرعة وآلية مصفحة في جنوب طرابلس.

ولفت المركز الإعلامي إلى أن الجيش الوطني الليبي تمكن من قتل الميليشياوي نور الدين النعاس بعد استهداف آليته أثناء محاولته مهاجمة قوات الجيش بمحور الطويشة ووقوع ميليشياته في كمين محكم.

وكانت مدينة ترهونة أقوى معاقل الجيش الوطني الليبي بطرابلس، قد شهدت اليوم الجمعة، اشتباكات عنيفة من ثلاثة محاور في محاولة جديدة للميليشيات للسيطرة على المدينة. وقال عضو شعبة الإعلام الحربي عقيلة الصابر، في إيجاز مختصر، بعد ساعات من الاشتباكات العنيفة تم صد الهجوم بالكامل، وحرق وتدمير عربة جراد التي كانت تقصف مدينة ترهونة، واسترجاع عدد ثلاث آليات مسلحة كانت بحوزتهم، إضافة إلى القبض على أربعة من منتسبيهم، ومقتل عدد منهم وتراجع العدو بالكامل إلى ما بعد القره بوللي”.

وأضاف الصابر، أن محور عين زارة شهد أيضا هجوما فاشلا للميليشيات ظهيرة اليوم الجمعة، قائلا “حاولت الميليشيات المدعومة من تركيا والمرتزقة مهاجمة تمركزات الجيش الليبي المتقدمة بغية تخفيف على محور ترهونة وطويشة، ولكن قواتنا المسلحة كانت عين صقر في المكان وكبدت العدو خسائر كبيرة، علما بأن القوة المهاجمة اليوم كانت سوريين بالكامل والذي انتهى بالخسائر الكبيرة في صفوفهم والسيطرة على مواقع أخرى جديدة كانت لهم وسحب 2 جثة للعدو، وأسر شخص “1” سوري الجنسية، وانسحاب جميعهم بعد الضرابات الموجعة لهم”.

وفي السياق، أكد عضو شعبة الإعلام الحربي، أن محور الطويشة سجل اشتباكات قوية وعنيفة اليوم الجمعة، حيث استمرت الاشتباكات لساعات طويلة وبعدها قامت قوات الجيش الليبي بالهجوم، حيث أعلن اللواء “73” مشاة تدمير “2” مدرعة وانسحاب وهروب باقي المجموعات الإرهابية بالكامل من المحور.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى