دين ودنيا

خلق ” الإخلاص”

بقلم/ جادالله عبدالهادي

اليوم سنعيش معا بمشيئة الله تعالى معا فى رحاب خلق جديد وهو خلق ” الإخلاص ” وما أدراك ما خلق الإخلاص” والذي إذا ما توفر فى الأمة لصلح حالها وارتفعت إلي مرتبة الصديقين والصالحين ولكن هيهات هيهات . والإخلاص خلق يزرعه الإسلام فى نفوس البشر وفيه العمل يكون لوجه الله تعالى قال تعالى:” إنما نطعمكم لوجه الله لا نريد منكم جزاء ولا شكورا” ونجد أن إصلاح النية وإخلاص الفؤاد لرب العالمين يرتفعان بمنزلة العمل الدنيوي ويجعلانه عبادة متقبلة .قال النبى صل الله عليه وسلم:” ما من مسلم يغرس غرسا، أو يزرع زرعا فيأكل منه طيرا أو إنسان إلا كان له صدقة ، حتي أن لذات النفس التي يشتهيها الإنسان إذا اقترنت بنية صالحة وهدف نبيل تحولت إلي قربات وأصبحت العادات عبادات فمثلا الرجل يوقع امرأته يريد بذلك حفظ نفسه وعفتها فله في ذلك أجر نعم له أجر قال النبي صل الله عليه وسلم :” وفى بضع أحدكم صدقة” وقال أيضا:” أخلص دينك يكفك العمل القليل” والحسنات التي تضاعف من قبل الله تعالى أساسها الإخلاص فقال النبي صل الله عليه وسلم:” إن الله لا ينظر إلى أجسامكم ولا إلى صوركم ولكن ينظر إلي قلوبكم “.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى