دين ودنيا

خلق ” الأمانة”

بقلم/ جادالله عبدالهادي

مازلنا معا فى الحديث عن خلق الأمانة فقد قال الله تعالى: ” يأيها الذين آمنوا لا تخونوا الله والرسول وتخونوا أمانتكم وأنتم تعلمون ” ففى هذه الأية الكريمة نهى صريح من الله تعالى عن الخيانة لذمها وبشاعتها فكم من حبال تقطعت ، ومصالح تعطلت لاستهانة بعض الناس بأمانة المجلس وذكرهم ما يحدث فيه من كلام منسوب إلى قائله أو غير منسوب .والأهم من هذا كله داخل البيت المسلم بين الرجل وزوجته داخل البيت حذار ثم حذار أن يخرج خارج المنزل سواء إلي أهل الزوج أوأهل الزوجة أو الأقارب أو الأصدقاء فهنا خراب وهدم للبيت المسلم لا محالة فقال صل الله عليه وسلم:” إن من أعظم الأمانة عند الله يوم القيامة الرجل يفضى إلى امرأته وتفضى إليه ثم ينشر سرها” ،كذلك حفظ الأمانات عند الناس يجب أن ترد حينما يطلبها أصحابها قال تعالى: ” إن الله يأمركم أن تؤدوا الأمانات إلى أهلها ” وهذه من أعظم صور الأمانة فحينما هم النبي صل الله عليه وسلم بالهجرة ترك ” على بن ابن أبى طالب ” لرد الأمانات لأهلها فهنيئا لمن اتصف بالأمانة وكان خلقه الذى يسير عليه فى حياته.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى