دين ودنيا

” الأمانة”

بقلم/ جادالله عبدالهادي

اليوم نعيش معا مع ثانى خلق من سلسة أخلاق المسلم ألا وهو خلق الأمانة” فنجد أن الإسلام يحرص حرصا شديدا على غرس هذا الخلق الشديد الأهمية فى نفوس الناس وأن ينشأ الصغار عليه ليتعودوه كما يحثنا على البعد عن الخيانة وهى صفة مذمومة ومكروهه فعن أنس بن مالك قال: ” ما خطبنا رسول الله صل الله عليه وسلم إلا قال: لا إيمان لمن لا أمانة له ولا دين لمن لا عهد له ” كم نجد أن النبي صل الله عليه وسلم قبل بعثته كان يلقب بالصادق الأمين وذلك لشدة أمانته فى حفظ الودائع وهناك القصة الشهيرة المعروفه عن النبي صل الله عليه وسلم أنه كان يسير فى السوق ومر على رجل أمامه طعام يبيعه فوضع النبي صل الله عليه وسلم يده فى هذا الطعام فوجده مبتلا فسأله ما هذا يا صاحب الطعام فقال صاحب الطعام قد أصابته السماء يا رسول الله أى انه ابتل من المطر فغضب منه النبي صل الله عليه وسلم وقال له:” من غشانا فليس منا” أى أنه لا يعقل أن يبتل الطعام من الأسفل ولم يبتل من الأعلى ،وهناك رجل سأل النبي صل الله عليه وسلم متى تقوم الساعه يا رسول الله؟ فقال له النبي صل الله عليه وسلم: إذا ضيعت الأمانه فانتظر الساعه فقال : وكيف إضاعتها؟ قال النبي صل الله عليه وسلم: إذا وسد الأمر لغير أهله فانتظر الساعه. ومن هنا نجد أن معنى الأمانة هو: وضع كل شيء فى المكان اللائق له والجدير به ،كذلك هى: حرص المرء على أداء واجبه كاملا فى العمل الذي يسند إليه ،وأيضا هى: عدم استغلال الرجل منصبه الذي عين فيه لجر منفعة لشخصه او لقرابته.فاللهم ارزقنا خلق الأمانة وجنبنا صفة الخيانة .

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى