Uncategorized

صبابتي مَالـتْ قليلا،


الشاعر.. أحمد عفيفي

ويبقى القلبُ مذموماً بصـدري
لأني عن الغواني..لستُ أدري
ولا أدري لِما النسوانُ حـولـي
يُـردنَ بأن أفُـكًَ إزار طُهــري
ولـيس لمكـرهِـنًَ بقلبي:سـاتـر
ولا واقٍ يـقـدًُ نـزيف ضجري

يمُـرًُ بـوحشتـي بعض الصبايا
يُـرِقـنَ بشاشتي حينـاً..وفكري
وألـقـى صبابتي مالـت قـلـيـلاً
فيتنمًرن بي ولا يقبلن عُـذري
ويأتـينـي الـمسـاءُ بِـلا جــديـدٍ
ويأبـى الليلُ أن يـفـتـكًَ قهـري

على أنًِي صحوتُ اليوم رائـق
وطيري قد بدا يُصغى لهزري
وكأنًَ طيري قـد أستفاق لـتـوًِهِ
مـن حبسه وانـداح يشُـدًُ أذري
وكأنًَ دهْـري قد بـدا يرفق بيَ
ويُعيدُ لي ما سُلِـبَ من عُمري!!


مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى